السبت ، ٠٤ يوليو ٢٠٢٠ ساعة ٠٥:١٤ صباحاً

تجنيد المليشيا الحوثية للنساء في اليمن( القنبلة الموقوتة)

معمر الإرياني
الثلاثاء ، ٠٣ مارس ٢٠٢٠ الساعة ١٢:٤٤ مساءً

 

ظلت المرأة اليمنية خلال عقود ماضية تحضي بتقدير وتكريم واحترام المجتمع الذي منحها مكانة خاصة وجرم كل اشكال الاعتداء عليها او استخدامها في أعمال العنف والزج بها في الحروب والصراعات السياسية باعتباره (عيب اسود).

 

حتى جاء انقلاب المليشيا الحوثية المدعومة ايرانيا العام ٢٠١٤م ضاربا بكل القيم والاعراف والعادات والتقاليد اليمنية عرض الحائط، ليتسبب في نزوح اكثر من مليوني امرأة ويمارس بحق المرأة في مناطق سيطرته شتى صنوف الجرائم والانتهاكات.

 

ووثقت عدد من المنظمات الحقوقية هذه الجرائم إلا أن اخطرها كان تقرير المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر، والذي كشف عن تحويل المليشيا الحوثية فللا وبدرومات في العاصمة صنعاء إلى سجون وحشية خاصة لليمنيات، وأن عدد النساء المختطفات والمخفيات قسرا وصل لأكثر من 160 امرأة يتعرضن لتعذيب وحشي ويعانين ظروفا سيئة ومأساوية جراء الاعتداءات الجسدية والجنسية، وأن بعضهن دخلن في حالات نفسية سيئة، وحاولن الانتحار، فضلا عن إصابات بعاهات وإعاقات جسدية جراء التعذيب الوحشي الذي مورس عليهن دون رحمة.

 

من جهته قال التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان في آخر تقرير له، إنه رصد 455 حالة تعذيب ارتكبتها المليشيا الحوثية بحق يمنيات خلال الفترة من سبتمبر 2014 حتى ديسمبر 2018، وأن 170 ضحية تُوفيت بسبب التعذيب بينهم تسعة أطفال وامرأتان و6 مسنين.

 

اما منظمة "رايتس رادار" ومقرها هولندا، فقد أعلنت في تقرير حديث، رصد اختطاف أكثر من 35 فتاة وطالبة من شوارع العاصمة صنعاء، واتهمت قيادات بالمليشيا بالتورط في اختطاف بعضهن باستخدم المواد المخدرة بهدف الضغط على أُسرهن، فيما تتحدث المصادر عن العشرات من حالات الاختطاف التي لم يبلغ عنها الأهالي خشية العار والفضيحة.

 

جرائم المليشيا الحوثية بحق نساء اليمن لم تقف عند حد، فقد نفذت المليشيا المدعومة من ايران مؤخرا حملة ممنهجة لاستدراج وتجنيد الفتيات عبر المدارس، بهدف الحاقهن بتشكيلاتها المسلحة (الزينبيات) واستخدامهن في أعمال قتالية وأمنية.

 

حيث استعانت المليشيا الحوثية بعدد من عناصرها النسائية الزينبيات "وهي تشكيل ارهابي مخصص لقمع النساء" بالتعاون مع عدد من مديرات ووكيلات المدارس المعينات من المليشيا لتنفيذ نزول ميداني واستقطاب مئات الطالبات وآستغلال فقر أسرهن "بسبب نهب المرتبات" عبر منحهن وعود بمبالغ نقدية ومساعدات غذائية، ونقلهن إلى مراكز خاصة لما يعرف ب "الدورات الثقافية" حيث يجري هناك غسل عقولهن ثم يتم نقلهن لأماكن خاصة للتدريب على الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

 

وهذه الخطوة الخطيرة تندرج ضمن محاولات المليشيا الحوثية استخدام النساء في عملياتها الارهابية، واستخدامهن في مهام التجسس على الجلسات النسائية ومداهمة المنازل وقمع الاحتجاجات بعد الحاقهن بدورات تعبوية واخضاعهن لبرامج تدريبية.

 

واذا كانت هذه الخطوة تستهدف طالبات المدارس فإنها ستنعكس مستقبلا على الاجيال القادمة التي ستكون بالتأكيد ضحية لهذه العقيدة الارهابية المتطرفة وثقافة الكراهية للآخر وشعارات الموت لأمريكا المستوردة من ايران والتي تغرسها المليشيا في عقول طالبات اليوم وامهات الغد، فيما المنطقة والعالم لا زالا يدفعان منذ الثورة الخمينية في ثمانينيات القرن الماضي فاتورة هذه الأفكار المتطرفة .

 

وامام هذه الممارسات الارهابية فإن المجتمع الدولي والامم المتحدة والمنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق المرأة والمناهضة للعنف ضد النساء وكافة الحقوقيين والنشطاء والأحرار في العالم امام مسئولية تاريخية وأخلاقية في إدانة هذه الممارسات الاجرامية وكل صور الاعتداء الذي تتعرض له المرأة في مناطق سيطرة المليشيا الحوثية، وإجراء تحقيق حول المعتقلات الخاصة والاطلاق الفوري لكافة المعتقلات، وتقديم القيادات الحوثية المتورطة في هذه الانتهاكات لمحكمة الجنايات باعتبارها "جرائم حرب وجرائم مرتكبة ضد الانسانية"، وإنشاء قناة آمنة (خط ساخن) للتواصل مع الضحايا واهاليهن للإبلاغ عن حالات الاختطاف ومتابعة مصير المختطفات وتوفير الحماية لهن، ودعم برامج التأهيل النفسي للمتضررات، والضغط للحيلولة دون استخدام المليشيا للمرأة في الأعمال القتالية.

 

ان استمرار صمت المجتمع الدولي ازاء هذه الممارسات الإرهابية من قتل وقصف وقنص، وهتك للكرامة والحرمات ومداهمة للمنازل، وقمع وتنكيل، واختطاف واعتقال وتغييب قسري، وتعذيب نفسي وجسدي، والتحرش والعنف والاستغلال الجنسي للمعتقلات في السجون الخاصة التابعة لقيادات حوثية، وحلق رؤوس المسافرات في نقاط التفتيش بين المحافظات، وعمليات تجريف وغسل عقول الاطفال والنساء والشباب على حد سواء في مناطق سيطرة المليشيا الحوثية، غير مبرر.

 

فآثار هذه التعبئة الخاطئة لن تقف عند حدود اليمن فهي قنبلة موقوتة والجميع في المنطقة والعالم سيدفع الثمن غاليا ان لم يتم التصدي لها كما حدث مع باقي التنظيمات الارهابية الأخرى من تنظيم القاعدة لداعش وانتهاء بمليشيا حزب الله اللبناني والحشد الشعبي العراقي .

 

فتجنيد الفتيات والطالبات والنساء بشكل عام من قبل المليشيا الحوثية هي الأشد خطرا من بين فئات المجتمع الاخرى، لأن الطالبة هي الاخت والزوجة والأم، واستدراجهن وغسل عقولهن لن يقتصر عليهن بل سيمتد مستقبلا ليشمل باقي أفراد الأسرة "الاطفال" ويلقي بتبعاته على الأجيال القادمة.