السبت ، ٠٤ يوليو ٢٠٢٠ ساعة ٠٤:٢٠ صباحاً

فهل أنتم منتهون؟

د. محمد جميح
الثلاثاء ، ٠٣ مارس ٢٠٢٠ الساعة ١٢:٤٢ مساءً

يا إخوتنا في مناطق سيطرة الانقلابين الحوثيين : كم مرة حدثكم الكهنة عن سيطرتهم على نجران؟! كم مرة قالوا إنهم تصوروا في قصر الإمارة في عسير؟! ليتضح فيما بعد أن الصور كانت في السفارة السعودية في صنعاء! تذكرون قصة الطيار السوداني الذي أسقطوا طائرته في أول الحرب، ثم عرضوه على قناة المسيرة، لينكشف الأمر، بعد ذلك، عن كذبة سخيفة، إذ اتضح أن الطيار كان رجلاً من تهامة مثلوا بظهوره على أساس أنه طيار سوداني، لمزيد من الكذب والخداع؟! أين هم اليوم من عسير ونجران التي احتلوها؟! خذوها واضحة... كلما في الأمر أنهم تقدموا في بعض المواقع في نهم، ثم سقط المئات من أبنائكم للأسف، قبل أن يدحروا عن بعض المواقع التي دخلوها... وكما كذبوا عندما أوهموكم أنهم تصوروا في قصر الإمارة في عسير، فقد كذبوا في تصوير سير المعارك اليوم... لا تصدقوا أفلام قناة المسيرة، بل صدقوا مئات الجنائز الخارجة من مساجدكم بشكل يومي... لا تصدقوا من يحرضكم على قتال إخوانكم، بل صدقوا حرمة دماء اليمنيين... لا تصدقوا من يحدثكم عن مواجهة العدوان، وهو الذي جلب الحرب والدمار منذ ظهوره في ٢٠٠٤... لا تصدقوا الكهنة، وصدقوا نبيكم الذي حذر من الذهاب للكهنة والمشعوذين... هذه حرب الكهنة لا حربكم... هذه حرب الحوثي ليثأر لأخيه، بإرسالكم لقتل إخوانكم... هذه حرب الحوثي الذي كذب عليكم أن الله أمر بتوليه... تعالى الله عن أن ينص على اسم كاهن دجال إماماً أو قائداً للمسلمين...! أنتم في حلٍ من تصديق ما نقول لكم اليوم، لكنكم سترون صدقه غداً بعد قتل الإخوان، وخراب البنيان...! فهل أنتم منتهون؟