الأحد ، ٠٣ مارس ٢٠٢٤ ساعة ٠٨:١٨ صباحاً

عادة خطيرة نهانا عنها رسول الله يمارسها الكثيرون وتسبب وارتفاع السكر في الدم..تعرف عليها 

تعتبر بعض العادات الغذائية الصغيرة مصدر بعض المشاكل الكبيرة، ومن الأشياء التي يستصغرها أغلب الناس ولا يعيرونها أهمية، النفخ على الأكل الساخن، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن الصبر لم يعد حتى على لقمة الأكل

 فالسرعة اكتسحت العقول وأصبح الإنسان يفكر في الغاية دون التفكير في الوسيلة.

|| الأخـبـار الأكـثـر زيـــارة
لكل مريض سكري.. إضافة هذا المكون إلى الطعام يتحكم في نسبة السكر بطريقة مذهلة!

 

مشروب سحري يخرج الفضلات الصلبة و والرواسب و يطرد الروائح الكريهة من داخلك ويخفف بطنك كثير !

 

هذه العلامات تدل على وجود حسد شديد فى المنزل وهذه افضل طريقة لمعالجته فوراً !

 

وداعاً لإرتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين .. تناول هذه الفاكهة يومياً وشاهد ماسيحدث لجسمك !

 

احذر .. طعام تتناوله يوميا يدمر الدماغ ويقضي على الذاكرة ويصيبك بهشاشة العظام

 

حركات تمنع الرزق إذا فعلتها ستظل فقير طوال حياتك والكثير يقع فيهم احذر توقف عنها فورا

 

احذر .. قبل السكتة القلبية بشهر يرسل لك جسمك هذه العلامات العشرة

 

وداعاً للأرق.. ضعها في كوب شاي واشربها قبل النوم فإنها تعالج الأرق وتمنع توقف التنفس

 

أخصائي "أعصاب" يكشف مفاجأة صادمة بشأن أضرار النوم بالملابس على الصحة

 

اذا شعرت بها توجه للطبيب فوراً.. 6 أعراض أولية تشير إلى انسداد الشرايين وحدوث أزمة قلبية

 

احذر .. تناول هذا النوع من الطعام يوميا يرفع السكر في الدم بشكل جنوني.. 

 

دراسة تحذر من سلق البيض بهذه الطريقة الخاطئة سيدمر الكبد وقد يؤدى إلى الوفاة

 

والمؤسف أن هذا يؤثر على ثقافتنا الغذائية، فالوجبة السريعة سميت سريعة لصغر حجمها، لكن ما تخفيه هو سعرات حرارية عالية، فهناك من يأخذ وجبته في خمس دقائق، حيث أصبح وقت التدخين أطول من وقت الطعام. ومعلوم أن قدوة الطفل هما أبويه، فالمرأة المثالية في نظره هي الأم والرجل المثالي عنده هو الأب، فهو يقلدهما ويحاكيهما أخلاقيا، لغويا وحركيا... وغذائيا 

وهذا جميل إذا جعلنا منه فرصة لتمرير وتعليم الأطفال عادات جيدة، ومنها الغذائية، فالطفل يراقبك دون أن تشعر به، وإدراك الطفل في مراحل حياته الأولى يقتصر على التقليد، وكما سبق وذكرت فإن بعض الأشخاص وخلال تناولهم أكلا ساخنا، سواء كان مشروبا أو غذاء صلبا، يقومون بالنفخ على الغذاء، فهذه العادة أقل ما يقال عنها إنها سيئة. فتصوروا أن البكتيريا التي تكون صديقة للإنسان داخل فمه تتحول إلى عدوة له بحركة بسيطة، وكما أقول دائما المشاكل الكبيرة ما هي إلا تراكم للمشاكل الصغيرة، فالإسلام تحدث عن آداب الأكل لما في ذلك من منفعة للإنسان، فالإسلام رحمة والقرآن الكريم رحمة والسنة النبوية رحمة.

 فنحن لا نحتاج كما الغرب إلى التحدث إلى مشاهير هوليود لسؤالهم عن أكلهم أو معرفة كيف كان النظام الغذائي ل»كليوباترا» أو «توم كروز» أو «أنجيلينا جولي»، أو ننتظر الغرب حتى يأتي بدراسة ثم نقول «نعم لقد تحدث عنها القرآن»، فالقرآن سبق البحوث بملايين السنين، ومن لم يكن بحثه أساسه القرآن، فسيأخذ وقتا طويلا.

 ومعروف أنه في السنوات الأخيرة، شد القرآن الكريم انتباه الغرب، لأنه تكلم عن حقائق لم يكتشفها العلم إلا في الآونة الأخيرة، وآخر الدراسات تتكلم عن كنوز الرضاعة الطبيعية ومزاياها على الطفل والأم على حد سواء، والمذابح الغربيه التي عينت مسلما وظيفته الذبيحة الإسلامية للأبقار والأغنام ذبح من مزايا، هذه أمثلة صغيرة فقط، إلا أنها تعكس غنى الإسلام بالحكم والمنافع الصحية، وهذا ليس بجديد علينا في ديننا الحنيف

 فقدوتنا نحن هو الرسول (ص)، الذي يجب استنباط الحكم منه في كل حيثيات حياتنا الاجتماعية، الدينية، النفسية الاقتصادية... والغذائية، فطريقة الوضوء مثلا وطريقة الصلاة... تعلمناها منه (ص)، فلماذا لم نتمعن في طريقة أكله والحكم التي تركها لنا في السنة، فحياة الرسول كانت مليئة بالحكم التي تخدم صحة البشر، حيث كان صلى الله عليه وسلم لا يأكل كثيرا، لكن نوعية الأكل وطريقته وأوقاته ومكانه وزمانه، كلها كانت تتميز بالحكمة، فآداب الأكل مثلا لا تعد ولا تحصى والأجمل فيها أنها بسيطة، فبسم الله والحمد لله والأكل والشرب جالسا وباليد اليمنى وبتأن، كلها تخدم صحة الإنسان

ضارة، حيث إنها تقوم بعمليات تنشيط التفاعلات الحيوية وأيضا التفاعلات اللازمة للهضم، وتوجد هذه البكتيريات بالملايين في الفم، وعند خروجها من الفم إلى الطعام يمكن أن تسبب عدة أمراض، منها قرحة المعدة، فالنفخ في الطعام والشراب أو إخراج النفس فيه عادة يومية يمارسها الإنسان دائما عندما يأكل أو يشرب شيئا ساخنا بغرض تبريده، لكنها للأسف عادة خاطئة

 فقد قال صلى الله عليه وسلم: «إذا شرب أحدكم فلا يتنفس في الإناء»، سواء انفرد بالشرب من هذا الإناء، أو شاركه فيه غيره، والنفخ في الطعام الساخن يدل على العجلة الدالة على الشره وعدم الصبر، فتقوم تلك البكتيريا عندما تخرج من الفم بواسطة النفخ بالتحوصل على الطعام الساخن، حيث إن البكتيريا كائنات حساسة للحرارة ثم يتناول الإنسان ذلك الطعام حيث تتواجد البكتيريا فيه بشكل كبير جدا وتكون في أتم الاستعداد للدخول إلى داخل الجسم فتخيل كم مرة يقوم الإنسان بالنفخ في ذلك الطعام وكم هي كمية البكتيريا المتواجدة فيه، ثم يقوم بتناول ذلك الطعام مع تلك البكتيريا المتحوصلة، فتبدأ الرحلة من الفم ومن ثم المريء إلى أن تصل إلى المعدة، فانشيط تلك البكتيريا وتفرز أنزيم «اليوريا»، الذي يسبب التهاب الأغشية المبطنة للمعدة، مسببا بذلك خرقا في الجدار، مما يؤذي في بعض الأحيان المعدة بهضم نفسها وحدوث تآكل بجدار المعدة، كما تسبب أيضا ضعفا في إفراز الأنسولين بالبنكرياس، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر بالدم وحدوث مرض السكري.

 والوقاية تتمثل في الحفاظ على نظافة الفم واستعمال السواك أو الفرشاة وحتى المضمضة كما يحدث عند الوضوء، والالتزام بآداب الأكل التي فيها فوائد جمة، وقد أوصانا بها نبينا الكريم قبل أن يتحدث عنها العلم الحديث.  

  فالطفل إذن، يجب أن يتعلم طريقة التعامل مع الغذاء، لأن هذا الأخير يعتبر مصدرا للطاقة ومصدرا للمشاكل أيضا، وهناك بعض الوصلات الإشهارية العالمية والعربية والتي تروج لمنتجاتها، سواء كان شرابا أو غداء صلبا، حيث لا ينتبهون إلى وضعية الأكل، في حين أن الرسول (ص) أوصى بالأكل والشرب في وضعية الجلوس. وتأتي العديد من الأبحاث لتؤكد أن الأكل في وضعية الوقوف العدو الأول للمعدة وسبب أساسي ومباشر في تكون الغازات، فالداء والدواء في الغذاء، والداء والدواء أيضا في طريقة التعامل مع الغذاء.   

 إذن يجب على الآباء أن يتحلوا بالمسؤولية في كل ما يهم الجانب الغذائي لأطفالهم، لأن صحة الطفل هي من يصنع مستقبله، وتذكروا أن المرض وارد والشفاء مطلوب والوقاية خير من العلاج.


اقرأ أيضاً : 

خطأ فادح يرتكبه الكثيرون .. لا تخلط الليمون بهذا المشروبات الساخنة وخاصة الشاي والمرق ؟