الجمعة ، ٢١ يونيو ٢٠٢٤ ساعة ٠٢:٤٧ مساءً

سعودي يبرح ابنه ضربًا بالسوط لإيقاظه لصلاة الفجر والمفاجأة رد فعل الإبن عندما صحى عالضرب (فيديو)

نشر شاب سعودي مقطع فيديو يكشف فيه طريقة والده في إيقاظه لصلاة الفجر وانتشر الفيديو بشكل واسع.

وفي القيديو المتداول تحت عنوان “شاب يوثق طريقة والده التقليدية في إيقاظه للصلاة”، عن دخول الأب غرفة الابن، وقت صلاة الفجر، لإيقاظه باستخدام “السوط”، أو “الكرباج”.

|| الأخـبـار الأكـثـر زيـــارة
5 فئات ممنوعة من تناول القهوة.. ماذا يحدث لهم ؟ .. مفاجأة صادمة

 

5 علامات في العين تنذر بأمراض خطيرة.. إحداها تشير إلى ورم بالمخ

 

ماذا يحدث لجسمك عند تقليل السكر؟ وما الكمية الموصى بها يوميًا؟.. معلومة أول مرة تعرفها 

 

 تجعلك أكثر عرضة لمرض السكر.. تجنب ممارسة هذه العوامل بعد الان وهذه طرق الوقاية!!

 

ماذا يحدث لجسمك عندما تتجاهل انخفاض مستويات فيتامين د ؟ .. لن تتوقع الأعراض 

 

وكان الأب يسير بهدوء اتجاه ابنه، وينهال عليه بالضرب، دون أن يقول لفظاً واحداً، وسط ذهول وصمت من الابن.

 

وحقق “الفيديو” عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تفاعلاً كبيراً بين نشطاء مواقع التواصل، وصل إلى أكثر من أربعة مليون مشاهدة، وعشرات الآلاف من التغريدات والإعجابات.

 

 

تفاعل الرواد مع إيقاظ الابن بالسوط

لفت مغردون إلى أن أسلوب الأب لحث ابنه على الصلاة، هي نفس طريقة الزوج الذي يضرب زوجته بهدف تأديبها، مؤكدين على أن الاثنين مرفوضان.

وأشار مدونون إلى أن تصرف الأب المسيئ يؤثر سلبياً على طريقة ابنه مستقبلاً في التعامل مع أطفاله، مستخدماً أسلوب الضرب والإرهاب.

 

وبدوره، أشار عبدالله العنزي إلى أن طريقة الأب مرفوضة في الإسلام، مستنداً إلى الآية (159) من سورة آل عمران: (وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ).

 

وقال: “ليس هذا كان أسلوب الرسول عليه الصلاة والسلام في الدعوه حينما قال (ما كان الرِّفْقُ في شيءٍ إلَّا زانَه، ولا نُزِعَ من شيءٍ إلَّا شانَه)”.

 

لكن عقب صاحب حساب “الراعي الصالح” قائلاً: “لست بأرحم من النبي، عندما قال في الحديث الشريف (عن النبي ﷺ مُروا أبناءَكُم بالصَّلاةِ لسَبعِ سنينَ ، واضرِبوهم عليهَا لعَشرِ سِنينَ)”.

وكشف آخر عن تجربته، مع طريقة والده في حثه على الصلاة قائلاً: “كان يعاملني الوالد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته في الصلاة كذا، خاصه صلاة الفجر اما يضربني أو يسكب مويا من الفريزر عشان أقوم”.

وتابع: “وكنت أبكي وأنا صغير وأقول أبوي يكرهني، كبرت وصرت محافظ على كل صلواتي وفروضي وعرفت ليش كان يسوي كذا”.


اقرأ أيضاً : 

آخر توقعات ليلى عبد اللطيف 2024.. تفاصيل صادمة ترعب الدول العربية !