السبت ، ٠٤ يوليو ٢٠٢٠ ساعة ٠٥:٢٦ صباحاً

جندي من القوات الجنوبية يهاجم المتعهد الحاج ويتهمه بتقديم وجبات متعفنه

شن جندي هجوما لاذعا على المتعهد عبدالسلام الحاج على خلفية تقديم وجبات إفطار متعفنة للجنود في مواقعهم المرابطون فيها.

وتداول ناشطون مقطع فيديو لأحد أفراد القوات الجنوبية وهو يصور وجبة مكونة من قليل من الأرز وربع حبة دجاج مصحوبا بتأكيد الجندي بأنها وجبة متعفنة.

وقال الجندي في المقطع المتداول: "كما تشاهدون هذه أمامكم وجبة إفطار القوات المسلحة الجنوبية، وهذا أمامكم رز متعفن ودجاج رائحته كريهة من الذي يجيبه المدعو عبدالسلام الحاج".

ودعا الجندي قيادة المجلس الانتقالي وقيادة قوات التحالف العربي إلزام الحاج بتحسين وجبات الأكل والتغذية.

وحمل الجندي المتعهد الحاج المسؤولية عن كل ما حدث وسيحدث من أمراض في أوساط ابناء القوات المسلحة الجنوبية، لافتاً إلى أن الأمر قد تكرر لعدة ايام متتالية.

وناشد الجندي باحترام حرمة شهر رمضان الكريم وتحسين الوجبات.

وفي وقت سابق داهمت عناصر من قوات الدعم والاسناد والحزام الامني في المجلس الانتقالي بقيادة محسن الوالي شركة إنماء للصرافة التابعة للمتعهد بصرف مرتبات الجيش والحزام عبدالسلام الحاج. وأكد مصدر مطلع إن عملية الاقتحام التي تمت الأسبوع الماضي جاءت على خلفية اعتراضات واسعة على قيام المتعهد الحاج باستقطاع مبالغ طائلة من مخصصات الحزام الأمني بدون وجه حق وممارسة فساد ومتاجرة في هذه المخصصات. وأشار المصدر إلى أن فساد الحاج ومتاجرته في مرتبات الجنود ومخصصات تغذيتهم منح الحزام الأمني ثغرة لتصفية حسابهم معه عبر اقتحام شركة إنماء التابعة له واعتقال مدير الشركة وموظفين آخرين. وأوضح المصدر أن شركة إنماء موكلة من قبل تحالف دعم الشرعية عبر المتعهد الحاج بصرف مرتبات الحزام الأمني في عدن، بينما ترفض قيادة الحزام ذلك وتريد استلام وتسليم المرتبات عبرها بحجة الاستقطاعات والابتزاز الذي يمارسه الحاج بحقهم.

وفي وقت سابق كشف مصدر مطلع عن رفع عدد من قادة الألوية في الجيش الوطني عريضة شكوى إلى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة بالمتعهد عبدالسلام الحاج.  وأكد المصدر أن قادة الألوية طالبوا في الشكوى بإيقاف المتعهد الذي يمارس أبشع أنواع الفساد ويجمع الأموال من مرتبات وغذاء الجنود الذين يدافعون عن الوطن في كافة الجبهات.  وكان مصدر مالي كشف حجم الفساد المهول والضخم الذي يمارسه المتعهد في مرتبات ومخصصات تغذية الجيش والأمن والذي يقدر بعشرات المليارات شهريًا. وبين المصدر أن المبالغ التي جناها الحاج خلال 6 اشهر فقط من خلال علميات الفساد التي أدارها اقتربت من سقف مليار ريال سعودي، لافتا إلى أن إدراة صفقات الفساد والسرقة وغسيل الأموال يتم في صرافة إنما التي يمتلكها المتعهد، بالإضافة إلى فوائد بالمليارات يجنيها من تغطية حسابات الصرافين والتجار بالخارج بالعملة الصعبة ويستلمها بالداخل بالريال اليمني بفوارق مهولة، كما يقوم بإيداع المليارات من مخصصات الجنود في البنوك اليمنية مقابل أرباح وفوائد كبيرة، بالإضافة إلى بيع التصاريح الممنوحة له من قبل التحالف لتغذية الجيش والأمن لتجار المواد الغذائية وكذا ببيع تصاريح مادة سماد اليوريا بالشراكة مع عثمان مجلي وزير الزراعة عوضا عن متاجرته بها مقابل ملايين الريالات السعودية شهريًا.  الجدير بالذكر أن المتعهد يتشدق بأن لديه علاقات مع شخصيات سعودية من العيار الثقيل بينهم أمراء كما يزعم، ويروج بأنه يحصل على تسهيلات كبيرة من قبل الحكومة اليمنية التي يتفاخر أن كبار المسؤولين بجيبه وأن لكل نافذ منهم مبلغ محدد من مخصصات الرواتب والتغذية.