السبت ، ٠٤ يوليو ٢٠٢٠ ساعة ٠٥:٤٥ صباحاً

إستراتيجية عسكرية جديدة والأولى من نوعها تعلن انطلاق معركة حاسمة في اليمن وفقاً لـ هذه التعزيزات المرعبة للحوثيين بالصورة

يتواصل تدفق التعزيزات العسكرية إلى اليمن، وسط مواجهات محتدمة في جبهات القتال بمحافظات مأرب والبيضاء والجوف وصنعاء، وتوتر وتصعيد عسكري جنوب البلاد.

وقال مصدر خاص لـ "يمن برس" إن تعزيزات عسكرية وصلت إلى مقر قوات التحالف العربي في معسكر تداوين بمنطقة الصمدة شمال محافظة مأرب.

وأوضح المصدر أن التعزيزات تضم عشرات الأطقم المصفحة حديثة التدريع مجهزة بقطعة سلاح متوسط عيار 50، إضافة إلى عدد محدود من السيارات والعربات.

وأشار المصدر إلى أن المعدات العسكرية التي يقدمها التحالف العربي الذي تقوده السعودية للجيش اليمني في الآونة الأخيرة عبارة عن أطقم مدرعة مجهزة ببرج ومنصة سلاح متوسط، غير صالحة للاستخدام العام، حتى لا يتم العبث بها والتنقل بها الأسواق والأماكن العامة والتسوق على متنها أو بيعها.

وأكد المصدر أن القوات الحكومية والتحالف العربي لديهم استراتيجية جديدة للحرب ضد جماعة الحوثي ومنها الحفاظ على الآليات العسكرية وترشيدها وتقديم الدعم للقوة البشرية الفعلية في جبهات القتال، مؤكداً أن ذلك يأتي بعد عمليات السلب والنهب للأليات والأطقم العادية المقدمة من التحالف للجيش اليمني على مدى 5 سنوات وهو ما نتج عنه سقوط نهم والجوف بيد جماعة الحوثي بحسب وصف المصدر.

وتوقع المصدر انطلاق عملية عسكرية واسعة وحاسمة ضد جماعة الحوثي في صرواح والجوف والبيضاء وصنعاء، باستراتيجية جديدة ستجعل منها معركة مختلفة عن سابقاتها، وقد تكون مثمرة، حد وصفه.