الجمعة ، ١٤ أغسطس ٢٠٢٠ ساعة ١٠:٤١ صباحاً

فيديو جديد .. قطر على صفيح ساخن .. أنباء عن محاولة انقلاب على نظام تميم !!!

تداول ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي أنباء عن وقوع محاولة انقلاب في قطر، وكانت الأنباء مصحوبة بمقطع فيديو يظهر إطلاق نار في منطقة الوكرة، فيما قال النشطاء إن الطائرات الحربية ملأت سماء قطر.

بعدها بساعات، قامت مواقع عديدة بتداول نفس الخبر, وأشار البعض إلى أن عناصر أمنية وميليشيات عسكرية يدعمها حمد بن جاسم، رئيس الوزراء الأسبق وراء محاولة الانقلاب.

والسبب وراء ذلك هو أن تميم أمر بالتحقيق في فساد شركات حمد وتساءل البعض أنه في وقت يعوم النظام القطري في بحور من الفساد.. هل اقتربت نهاية تميم.

وتحدثت تقارير عربية أخرى نقلا عن مصادر من داخل العاصمة القطرية الدوحة، وقالت إن المحاولة الانقلابية، التي جرت فجر الاثنين الماضي، قادها عبدالله ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس الوزراء القطري السابق ومجموعة من ضباط المخابرات والحرس الأميري، وجرت أحداثها في شارع الرويضة بحي الوكرة.

وفي التفاصيل، قالت صحف بحرينية إن رئيس الوزراء القطري الأسبق حمد بن جاسم هو من سرّب الفيديو الذي تداوله نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن محاولة الانقلاب.

ونقلت "الصحيفة" عن مصادر إعلامية تفاصيل الخطة التي أعدت لاعتقال تميم ووالدته، وتشكيل مجلس قيادة للبلد من الأمراء، حيث تم إعداد مجموعتين الأولى مكونة من 14 ضابطًا من الحرس الأميري والمجموعة الأخرى التي يقودها ضابط مسؤول عن حماية قصور تميم ومقرب من الشيخة موزة، ومهمتهم اعتقال تميم ووالدته وتنتقل الخطة بعدها لاستدعاء والد تميم لإعلان تشكيل مجلس من الأمراء لإدارة شؤون الدولة.

وأشارت مصادر إلى أن ساعة الصفر حُددت في الثالثة من فجر يوم الاثنين، حيث تحركت بالفعل المجموعة الأولى ووصلت إلى كورنيش الدوحة، مستغلة خلوّ الشوارع في أثناء موعد السحور، لكنها اصطدمت بقوة يقودها ضابط تركي اعتقلهم جميعًا ونقلهم إلى القاعدة العسكرية التركية.

وجرت اشتباكات مسلحة استمرت لنحو 3 ساعات في الوكرة، مع المجموعة الثانية التي كانت مهمتها حماية أعضاء المجلس الأميري بالقرب من منازلهم، وتعرضت لطلقات نار من مجموعة من الجنود الأتراك، قتل على أثرها 3 ضباط، هم النقيب سيف الكواري، والنقيب عبدالكريم الكبيسي، والملازم سطام البوعينين، وأصيب 7 آخرون نُقلوا إلى مستشفى بالقرب من قلعة الشيوخ، وشاركت طائرات مروحية عسكرية في عملية تصفية الضباط.

وأضافت أن الخطة كانت معدة بشكل سري، وأن الشيخ ناصر الخليفة والشيخ محمد بن خليفة وعددًا من ضباط المخابرات القطرية، وعددًا من جنود الحرس الأميري، أعدوا كل الإمكانات لإتمام المحاولة، قبل انكشافها بمساعدة تركية.

وأطلق المنتفضون على هذه المحاولة اسم "الطريق الصحيح" وتضمنت وقف التعاون مع النظامين التركي والإيراني، كذلك وقف بث قناة الجزيرة وجميع العاملين فيها ومنعهم من الظهور الإعلامي لحين إقرار خطة لتصحيح عمل القناة، ووقف جميع المؤسسات الإخوانية والتمويلية التابعة للجماعة الإرهابية.

يشار إلى أن حمد بن جاسم كان يضع صورة تميم ووالده الشيخ حمد في رأس حسابه على تويتر ثم أزالها بعد محاولة الانقلاب - كما تداولها رواد وسائل التواصل الاجتماعي - مما يؤكد وجود خلاف بينهم نشأ بعد الحادثة.