الجمعة ، ١٩ يوليو ٢٠٢٤ ساعة ٠٥:٤١ مساءً

الكشف عن تحركات غير معلنة للحوثيين لانشاء مكاتب تمثيل في ثلاث دول إحداها ”عظمى”

اكدت مصادر مطلعة بصنعاء دشنت تحركات غير معلنة لافتتاح مكاتب تمثيل للجماعة في كل من سوريا ولبنان وروسيا الاتحادية وذلك عقب إعلانها افتتاح اول مكتب تمثيل لها في العاصمة العراقية "بغداد".

 

|| الأخـبـار الأكـثـر زيـــارة
5 فئات ممنوعة من تناول القهوة.. ماذا يحدث لهم ؟ .. مفاجأة صادمة

 

5 علامات في العين تنذر بأمراض خطيرة.. إحداها تشير إلى ورم بالمخ

 

ماذا يحدث لجسمك عند تقليل السكر؟ وما الكمية الموصى بها يوميًا؟.. معلومة أول مرة تعرفها 

 

 تجعلك أكثر عرضة لمرض السكر.. تجنب ممارسة هذه العوامل بعد الان وهذه طرق الوقاية!!

 

ماذا يحدث لجسمك عندما تتجاهل انخفاض مستويات فيتامين د ؟ .. لن تتوقع الأعراض 

 

وأشارت المصادر إلى ان التحركات الغير معلنة التي دشنتها جماعة الحوثي لافتتاح مكاتب تمثيل سياسي لها في الخارج ستشمل إلى جانب العراق التي أعلن عن افتتاح مكتب تمثيل للجماعة في بغداد كل من سوريا ولبنان اضافة الى العاصمة الروسية "موسكو " مشيرة إلى ان الأخيرة رفضت في السابق منح الحكومة الانقلابية بصنعاء اي اعتراف رسمي لكنها قد لاتعارض إنشاء مكتب تمثيل سياسي لجماعة الحوثي باعتبارها كيان غير رسمي.

وكشفت مصادر سياسية مطلعة بعدن عن تحرك وشيك للحكومة الشرعية لمواجهة مساعي جماعة الحوثي لافتتاح مكاتب تمثيل للجماعة في عدد من دول المنطقة التي تعاني من تغول النفوذ الإيراني.

وأكدت المصادر أن اعلان جماعة الحوثي عن افتتاح مكتب تمثيل لها في العراق يمثل تجاوزا للقانون الدولى و للبرتوكولات والأعراف الدبلوماسية المنظمة للعلاقات بين الدول مشيرة إلى ان ثمة تحرك حكومي وشيك لحث الحكومة العراقية على إنهاء هذا التجاوز السافر للقانون الدولي من خلال القنوات الدبلوماسية بين البلدين.

وأشارت المصادر الى ان افتتاح الحوثيين مكتب تمثيل في "بغداد" جاء بدعم من ايران والميلشيات الموالية لها وعلى رأسها "الحشد الشعبي"منوهة إلى ان جماعة الحوثي قد تقوم بافتتاح مكاتب تمثيل مماثلة في كل من سوريا ولبنان استنادا على مبررات ان هذه المكاتب لا تمثل حكومة صنعاء الانقلابية ولكنها تمثل جماعة الحوثي وهو ما لا يعد تجاوزا للقانون الدولي حيث تمتلك حركات وجماعات مسلحة أخرى مكاتب تمثيل في العديد من الأقطار العربية مثل "حماس والجهاد الإسلامي" ومن قبل طالبان الأفغانية قبل سيطرة الأخيرة على السلطة الرسمية في أفغانستان.


اقرأ أيضاً : 

آخر توقعات ليلى عبد اللطيف 2024.. تفاصيل صادمة ترعب الدول العربية !