الاربعاء ، ٢٢ سبتمبر ٢٠٢١ ساعة ٠١:٥٣ مساءً

صحفي يمني يصف البركاني في ذكرى تأسيس المؤتمر بالقائد الوطني على درب المؤسس الراحل

قال الصحفي اليمني عبدالملك الصوفي إن الشيخ سلطان البركاني، مد جسوره النضالية إلى أقاصي حدود الوطن وجهودة الجبارة إلى مختلف قيادات الحزب في سياق لملمة الشتات في تلك المنطقة المتوترة بين التشظي والتفرقة في سبيل تحقيق المصالحة الوطنية بين قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام.

واضاف الصوفي في مقالا ٍ مطولاٍ له بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين لتأسيس حزب المؤتمر أن البركاني بات أيقونة نضال وطني توجت بانتخابه بأغلبية ساحقة رئيساً للبرلمان في أحلك الظروف وأشدها قتامة، ليكون على مستوى القيادة، مستمدًا ذلك من قدرته ومؤهلاته وخبرته التي ارتبطت برئاسته للكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام وشهادته الأنضج في تاريخ التحولات التي شهدتها اليمن والعالم أجمع، وبرفقة الصديق والمؤسس والزعيم الراحل علي عبدالله صالح.

وفيما يلي نص المقال : 

إبن مدرسة في السياسية والفكر والأدب تجاوزت حدود الوطن، وابن بيتٍ عريقٍ حج إليه السياسيون والقادة، وسليلُ عائلة لعبت دورًا مهمًا في تاريخ اليمن وحزب المؤتمر الشعبي العام، كل هذا ترك فيه بصماته الواضحة، فتعذر عليه الخروج منها أو عليها.

الرجل الذي استطاع أن يمدَ جسوره النضالية إلى أقاصي حدود الوطن وجهوده الجبارة إلى مختلف قيادات الحزب في سياق لملمة الشتات في تلك المنطقة المتوترة بين التشظي والتفرقة بين الحرب والسلام، في سبيل بلورة الحاضر المتأزم إلى واقع تحقيق المصالحة الوطنية بين قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام.

هكذا حافظ الشيخ سلطان البركاني على شعرة معاوية مع الجميع، ليس عنده عداوة دائمة؛ لكن لديه صداقات إجتماعية وطنية واسعة النطاق على الرغم من ما تمر به القلة القليلة من هذه الصداقات من هزات تبلغ حد الزلازل.

هنا كان مبتدأ الحكاية لرجل ربما غير من نظر البعض للسياسة، "بأنها لعبة المصالح التي تعمي القلوب"، وذلك عندما أرسى مبدأ السياسة في حضرة الأخلاق فكتب سفرًا خالدًا في عبقرية الرجال ونبلهم وإخلاصهم للوطن.

بصيرٌ مستبصر يقرأ جيداً الواقع السياسي، وقلما يخطئ في حساباته فلا يطلق مواقفه جزافاً .. يدرس الفعل ورد الفعل يتهيأ لك أنه انفعاليٌ وهو أبعد ما يكون عن الانفعال، رجلٌ اجتمعت فيه كل التجارب الوطنية الممكنة، ليصبح أحد أهم صناع القرار في الدولة وحزب المؤتمر معاً، رجلٌ بات أيقونة نضال وطني توجت بانتخابه بأغلبية ساحقة رئيساً للبرلمان في أحلك الظروف وأشدها قتامة، ليكون على مستوى القيادة، مستمدًا ذلك من قدرته ومؤهلاته وخبرته التي ارتبطت برئاسته للكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام وشهادته الأنضج في تاريخ التحولات التي شهدتها اليمن والعالم أجمع، وبرفقة الصديق والمؤسس والزعيم الراحل علي عبدالله صالح.

للكبار يارفاق أسلوب في التاريخ إنه أسلوب الكبار ... للكبار أسلوب في التضحية والنضال معاً إنه أسلوب سلطان، لهذا يحضر التاريخ في استحضار محطاته ليكون الأول في استقباله.. ينغرسُ في ذاكرة الوطن والأمة والحزب معاً، ليقيم في قلوب اليمنيين وأنصار المؤتمر، قائدًا في الحزب ورمزًا وطنيًا تحت قبة البرلمان.

نموذجٌ مؤتمريٌ انفرد به البركاني عن غيره من القادة إلى جانب الزعيم الراحل، بقدرات نضالية، جدد من خلالها معركة وطنية يقودها الميثاق الوطني ومبادئ التأسيس في ذاكرة الأجيال، يقودها من بزوغ ميلاد فجر جديد متماسك ولد من رحم التاريخ كحزبٍ سياسي رائد وتنظيم وطني واسع، سطر إنجازاته في كل ربوع الوطن منذ الوهلة الأولى لتأسيسه في الرابع والعشرين من أغسطس عام 1982.  ليسابق حينذاك حركة الزمن نحو صناعة التحولات سياسيًا واقتصاديًا وفكريًا متوجًا تلك الجهود التاريخية بإعادة تحقيق الوحدة اليمنية، حلم كل اليمنيين وأحد أهداف ثورتي 26 سبتمبر و14أكتوبر، واقتران ذلك الإنجاز العظيم بالتعددية السياسية والحزبية والرأي الآخر لحزب المؤتمر الشعبي العام.

ووسط كل هذه الأحداث والتغيرات والتحولات التي ألمت بالوطن، حين خلع ملالي إيران شاههم الفارسي، أطل البركاني بعزم وصمود وطني للدفاع عن الجمهورية واستعادة الدولة، منطلقًا من مبدأ الحفاظ على الهوية اليمنية ومن قلب ميثاق الحزب العريق، باعتباره مشروعاً وطنيًا يمنيًا مضادًا للعنف والانقلاب ومصادرة الاخر، وتنظيمًا وطنيًا نال ثقة الشعب، الذي فوضه تفويضًا كاملًا في كل الانتخابات البرلمانية والرئاسية والمجالس المحلية، مشتركًا مع القوى الأخرى في أكثر من فترة وحكومة، حرصَ من خلالها المؤتمر على عدم الإمساك بأدبيات الحكم بيد حديدية، متجرداً بذلك عن الروح الديكتاتورية والاستبداد.

ولم يكن يعلم المؤتمريون من أبناء الشعب اليمني العظيم في ذاك اليوم من عام 2019 بأن تقليد هذا الرجل رئيسًا للبرلمان سيمثل إحدى علامات التاريخ الفارقة فيما يتعلق بنشاطات الحزب والمجلس وبعالم السياسة ودروبه الوعرة، لكن ثمة رجالاً تهبهم التجارب السياسية والحزبية في الوطن أكبر المسؤوليات على عاتقهم، وشأنهم أن يصنعوا التاريخ كأحد قوانينه في خدمة الوطن والمواطن، تثبيتاً وتغييراً وتبديلاً، فيكونون َدوحةً نضاليةً تمضي في كل مكان في الأرض، أولئكم القلة .. أولئكم التاريخ .. وذلكم سلطان البركاني كله.

وبكل بساطة وإيمان مطلق، نستطيع الجزم أن المؤتمر الشعبي العام، جسد النقلة التاريخية الطبيعية في النضال الوطني المعاصر حين وضع المصلحة العليا للأمة بوصلة، لتفاعله السياسي مع مختلف القوى الوطنية، وبعد أربعة عقود من مسيرته الوطنية المتميزة الحافلة بالإنجازات التاريخية ها هو اليوم متراسٌ من القدرات وصخرةٌ من العزائم وتعبير عن حاجات وطنية وإقليمية ودولية لا يمكن القفز عليها بخفة بهلوان نحو أطماع ومشاريع ضيقة، تهدد وجود اليمن الديمقراطي الموحد ومكاسبه ومستقبله الذي صار به اليمن جزءًا وطنيًا فاعلاً في مختلف أصقاع العالم.

وفي خضم هذا النضال الوطني ظل البركاني بمثابة المعلم والرجل الحكيم الذي يعمل دون كلل أو ملل من أجل الحفاظ على سد فجوة الخلاف ولملمة شتات بعض قيادات هذا الحزب العريق، وتقديم المصلحة العليا للدولة فوق كل الاعتبارات، ماضياً بخطواتٍ ثابتة على طريق السلام والحرية والكرامة والجمهورية واليمن الاتحادي الجديد، ليمسك مقود النضال في أصعب الظروف، فله ولأمثاله من جميع الشرفاء الذين لم يبيعوا الوطن مقابل مصالحهم الضيقة كل الحب والتقدير والاحترام