الأحد ، ٢٥ يوليو ٢٠٢١ ساعة ٠٧:٠٨ مساءً

العيسي يثمن الجهود الأمريكية لإحلال السلام في اليمن ويؤكد على استكمال تنفيذ اتفاق الرياض وعودة كافة مكونات الشرعية إلى عدن

 

عبر الشيخ أحمد صالح العيسي نائب مدير مكتب الرئاسة للشئون الاقتصادية رئيس الائتلاف الوطني الجنوبي، عن تقديره لموقف الولايات المتحدة الأمريكية الداعم لأمن واستقرار ووحدة اليمن وسيادته واستقلال قراره وجهودها في دعم عملية السلام، وتحركات المبعوث الأمريكي بشأن الملف اليمني، مثمنا في الوقت ذاته الدعم الامريكي للشرعية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية عبد ربن منصور هادي.

وأوضح العيسي أثناء لقائه اليوم الأربعاء، مع القائم بأعمال السفير الأمريكي لدى اليمن كاثي ويستلي، أن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على كيانات وقيادات حوثية اخرها وقف موقع تابع لقناة المليشيا يمكن أن تجلب الحوثي الى طاولة المفاوضات من أجل وقف الحرب.

وعبر عن تطلعه إلى دعم أمريكي أكبر لإحلال السلام وعودة الشرعية، مثمناً الموقف الأمريكي بهذا الخصوص، مشيرا إلى أن اعتماد الولايات المتحدة مبعوثاً خاصاً لليمن حرك الملف اليمني، وظهر ذلك من خلال تحريك الجهود من أجل إحلال السلام وتفعيل القوى الإقليمية، بخطوات جادة وعملية في هذا السياق.

وأعرب رئيس الائتلاف الوطني الجنوبي عن تقديره للجهود الأمريكية في مكافحة الإرهاب، مشدداً على اهمية دعم اليمن للتخلص من المليشيات التي توفر بيئة مناسبة لتفشي ظاهرة الارهاب وتمدده واستفحاله.

وأكد أن الائتلاف الوطني الجنوبي يدعم تنفيذ اتفاق الرياض ويحث على الاسراع باستكمال تنفيذ الشق الامني والعسكري وبما يضمن توحيد  الجهود، مجددا دعم الائتلاف لعودة كافة مكونات الشرعية الى العاصمة المؤقتة عدن.

وأشاد الشيخ العيسي بالموقف السعودي الداعم للشرعية والشعب اليمني، وكذا دعمها لصمود مارب.

من جانبه جدد القائم بأعمال السفير الأمريكي لدى اليمن كاثي ويستلي دعم بلادها للشرعية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، وكذا دعمها للاقتصاد وأمن واستقرار ووحدة اليمن، وكذا جهود مكافحة الإرهاب، مقدرة دور الشرعية والتعاون المشترك في هذا المجال.

وأشارت ويستلي إلى أهمية توحيد القوى المناهضة للحوثي قبل الدخول في عملية سياسية، مشيرة الى أن جهود المبعوث تيموثي ليندركينغ، مركزة على العملية السياسية التي ستنتج السلام، والتعامل مع الوضع الإنساني، في إطار دعم الجهود الاممية في اليمن.

وأكدت أن هدف بلادها هو وقف اطلاق النار، وفتح مطار صنعاء وميناء الحديدة كمقدمة لعملية سلام شاملة، كما جددت دعم الولايات المتحدة لأي جهد للتوصل لإيقاف النار ومنها الجهود العمانية من أجل إنجاح المبادرة السعودية