الاربعاء ، ٢٢ سبتمبر ٢٠٢١ ساعة ٠٣:٠٤ مساءً

تقرير: الخطر يُحيط بدوري أبطال أفريقيا وكاف في قفص الاتهام

أعلن نادي صنداونز الجنوب أفريقي أن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم أخطرهم بأن مباراة الفريق أمام شباب بلوزداد الجزائري لحساب الجولة الثانية من المجموعة الثانية بدوري أبطال أفريقيا قد تم تأجيلها لأجل غير مسمى.

اللقاء كان من المقرر له أن يُقام في على ملعب 20 أوت 1965 يوم الثلاثاء المقبل، قبل أن يتم تأجيله وذلك بسبب القيود الصحية المفروضة في الجزائر لمواجهة فيروس كورونا وفقًا لبيان رسمي صادر عن بطل جنوب أفريقيا اليوم الخميس.

وتعد هذه هي المباراة الثانية ضمن مباريات هذه النسخة من دوري أبطال أفريقيا، التي يتم تأجيلها لنفس السبب مما قد يفتح الباب الكبير أمام تكهنات بشأن مستقبل البطولة.

وكان فريق الوداد المغربي قد رفض استقبال فريق كايزر تشيفز من جنوب أفريقيا في مباراة الجولة الأولى والتي كان من المقرر لها أن تُقام يوم السبت الماضي بسبب الاجراءات الاحترازية المفروضة من جانب حكومة المملكة المغربية.

وبعد ذلك تم تحديد موعد يوم 19 موعدًا للمباراة في القاهرة قبل أن يعتذر الفريق الجنوب أفريقي خاصة أن الموعد الجديد لا يناسب جدول مبارياته في البطولة المحلية، ليتم تأجيل المباراة إلى موعد جديد وهو 28 من الشهر الجاري.

الاتحاد المصري لكرة القدم أعلن يوم الأربعاء أن الملاعب المصرية خاصة وأن الموعد الجديد لا يناسب الاتحاد وهو ما جعل مصير المباراة غير معروف.

ما سبب الأزمة؟

سبب الأزمة يعود إلى وجود سلالة جديدة من فيروس كورونا ظهرت في جنوب أفريقيا بالإضافة إلى تقارير ذكرت نيجيريا بين الدول التي ظهرت بها السلالة الجديدة للفيروس.

سالم عبد الكريم وهو رئيس مشارك للجنة الاستشارية الوزارية لشؤون مرض "كوفيد-19" بجنوب إفريقيا قال في تصريحات لوكالة بلومبرج إن السلالة الجديدة أكبر قابلية للعدوى.

هذا الأمر دفع المغرب والجزائر إلى فرض قيود تتعلق بفتح المجال الجوي أمام القادمين من الدول التي ظهرت فيها السلالة الجديدة.

وعلى الجانب الأخر شهدت منصات التواصل الاجتماعي في مصر هجومًا على اتحاد الكرة بعد اعلانهم استقبال المباراة بعد رفض المغرب خاصة وأن ذلك قد يشكل خطرًا على مصر بنقل السلالة الجديدة.

كاف في قفص الاتهام

منذ اندلاع هذه الأزمة خلال الأيام الماضية بدأت أصابع الاتهام تتجه صوب الاتحاد الأفريقي لكرة القدم والذي اتهمه المتابعون بأنه السبب الأساسي وراء الموقف الحالي.

الاتحاد الأفريقي لكرة القدم كان قد أعلن عن تعديلات في لوائحه التي تنظم المسابقات التي تُقام تحت رايته وذلك بعد انتشار جائحة كورونا.