الاثنين ، ٢١ يونيو ٢٠٢١ ساعة ٠٩:٠٧ صباحاً

وردنا قبل قليل .. ضربة موجعة للحوثيين لم تتعرض لها منذ بداية الحرب ومصدر يكشف الانتكاسة الكبرى لأبرز قياداتهم

كشف الناطق باسم التحالف العربي، عن مصرع 700 مقاتل في صفوف الانقلابيين  في الهجمات التي شنّوها على مأرب، خلال أربعة أيام. وخلال أربعة أيام فقط، لقي المئات من عناصر المليشيات الانقلابية مصرعهم، برصاص الجيش، وغارات التحالف العربي، ولا تزال جثثهم مرمية في صحراء مأرب.

واكد العميد المالكي في تصريحات صحفية، أن التحالف يساند الجيش اليمني بالعمليات الجوية وبالمدفعية. ولم تتمكن المليشيات من تحقيق أي تقدم، وانكسرت كل محاولاتها، وسحق الجيش كل من استقدمتهم لجبهات القتال. وتتواصل المعارك في جبهات مديريات صرواح غرب المحافظة، لليوم التاسع، في وقت تواصل فيه قوات الجيش تلقين المليشيا الحوثية المتمردة خسائر فادحة في عتادها القتالي والأرواح. محرقة كبيرة على ذات الصعيد قال وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني، أن تصعيد مليشيات الحوثي الإرهابية لعملياتها القتالية في جبهات مأرب، مثل أكبر محرقة لعناصرها وعتادها المنهوب من معسكرات الدولة.

وأوضح أن المعارك الأخيرة أسفرت عن مصرع المئات من قياداتها وعناصرها والمغرر بهم في صحاري ووديان وجبال مأرب. وأكد وزير الإعلام والثقافة والسياحة، أن مليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، تقوم بالدفع بأبناء القبائل والمهمشين والأطفال على شكل أمواج بشرية في هجمات انتحارية على خطوط النار في جبهات القتال غربي مأرب والجوف. وأضاف”بينما تحتفظ بعناصرها السلالية والعقائدية في الخطوط الخلفية‏”، موضحاً أن مأرب ستظل عصية، ومنطلق لتحرير كل شبر في اليمن من مرتزقة إيران. وأشار إلى أن تصعيد مليشيا الحوثي الإرهابية لعملياتها العسكرية في كافة جبهات القتال بمحافظة ‎مأرب خلال الأسابيع الماضية بإيعاز وتخطيط إيراني، ولم يحقق سوى الفشل الذريع.

وأكد أن أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وقبائل مأرب الشرفاء بإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة الأشقاء في المملكة العربية السعودية يتصدون بكل بسالة لتصعيد مليشيا الحوثي، ويسطرون بتضحياتهم أروع الملاحم البطولية والانتصارات، ويؤكدون أن مأرب ستظل عصية، ومنطلق لتحرير كل شبر من تراب الوطن من مرتزقة ايران.