الخميس ، ٢٨ اكتوبر ٢٠٢١ ساعة ٠٣:٢٥ مساءً

هذا ما لا تعرفه عن الملكة «أروى بنت أحمد الصليحي» أفضل من حكمت اليمن

ولدت سنة 1048 م وتوفيت سنة 1138لقبت بعشرين لقب منها "السيدة الحرة وبلقيس الصغرى"

حكمت اليمن قرابة نصف قرن .

والدها أحمد بن علي الصليحي ملك اليمن، توفى والديها في حادث أليم وبعدها انتقلت أروى للعيش في قصر عمها بعد أن انتقل الحكم إليه.

عُرفت أروى بالجمال والثقافة وحسن الأخلاق، حين أتمت أروى الـ 18 عامًا تزوجت من أحمد المكرم ولى العهد، كان مهرها إمارة عدن وحفل زفافها رمزًا للابتهاج والتفاخر، وانجبت أربعة من الأبناء.

بداية توليها مقاليد الدولة في اليمن

قتل الملك علي الصليحي بسبب الخلافات بين العشائر اليمنية، وبعد تولى الأمير أحمد المكرم الخلافة خلفاً لأبيه، كانت تلك الفترة مليئة بالحروب والمعارك والفتن، أصيب الملك إصابة جعلته قعيد في احدى المواجهات لا يستطيع التحرك وسرعان ما فوض المكرم الأمور إِلى زوجته "أروى"؛ فشيد لها قصرًا في حصن قرية جبلة" مسقط رأسها نقلت أروى إلى القصر كافة ذخائر الدولة وقامت بكافة تدابير المملكة، حتى توفي زوجها عام 481هـ، في تلك الفترة كانت كافة مقاليد الحكم تحت رعاية الملكة أروى.

بعد وفاة زوجها الملك المكرم أصبحت أروى مطمعا للجميع منهم "سبأ الصليحى" الذى طمع في الزواج منها كي يفرض سيطرته على البلاد، ولكنها رفضت فاحتكم إلى المستنصر بالله الفاطمي ، والذي أمر أن تتزوج سبأ زوجاً وظل هذا الزواج صورياً، وبذلك ظلت أروى تمسك بمقاليد الحكم الفعلية، وترفع إِليها الرقاع، وتجتمع بالوزراء ويدعى لها كحاكم البلاد على منابر دولة اليمن، بعد أن توفي زوجها الثاني "سبأ " عام 492هـ، كانت مقاليد الدولة في يدها، اتقنت تدابير الدولة العسكرية وكونت جيش قوى وكبير، وكان ضمن أهدافها الثأر من قاتل عمها وآسر زوجته ، فنشرت الشائعات الكاذبة حولها بأن حلفائها من اليمن تخلوا عنها وأصبحت بمفردها، فتجرأ "سعيد "على مهاجمتها فهزمته شر هزيمة وقطعت رأسه.

 

عملت أروى على تشجيع البناء والعمارة وإِنشاء المدارس والمستشفيات والمساجد ومنها المسجد الكبير في صناء، واهتمت بمعاهد العلم ورواتب العلماء والمدرسين وأنفقت الكثير على شق الجبال الطرق، وتعتبر الملكة اروى من ورثة الدعوة الإسماعيلية في اليمن.

 

عانت الملكة أروى من المرض سنوات طويلة حتى توفيت ودفنت في ضريح لها في المسجد الذي سمي باسمها "أروى"، وعلى إِثر ذلك ضعفت الدولة الصليحية، الأمر فيها إِلى الأمراء من "آل زريع "، وانتهى أمر الصليحين تماما بعد أن غزا توران شاه بن أيوب اليمن.