الأحد ، ٢٤ يناير ٢٠٢١ ساعة ٠٣:٤٢ صباحاً

اشجع قائد في القوات الحكومية يفجر مفاجاة مدوية ويكشف عن الجهة التي استهدفت قوات الانتقالي في ابين وراح ضحيتها قيادة من العيار الثقيل

في اول تصريحا له، العميد الركن/ عبدالله الصبيحي قائد محور محافظة / ابين، قائد اللواء 39 مدرع حماية رئاسية، قال ان مالحق بقوات المجلس الانتقالي محافظة / ابين يوم امس الأول سبق وان تعرضت له قواتنا المسلحة من وحدات الجيش الوطني، وسقط عددا من افراد الجيش الوطني من تلك الضربات الجوية مجهولة الهوية، وراح ضحيتها عدد اثنين من الشهداء وثمانية اصابات بالغة، واليوم تتكرر تلك الضربات القاسية والموجعة لتصيب فلدات اكبادنا وان اختلفنا معهم من قوات المجلس الانتقالي لتروح ضحيته عددا من الشهداء والجرحى، على مقربه من تماس الجبهات القتالية، علما ان قوات الجيش الوطني لم تسجل اطلاق نار في مسرح العمليات العسكرية المواجهة على امتداد خط طول وعرض الجبهة ابتدا من ساحل الشيخ سالم ووادي سلا والطرية المتاخمة للدرجاج إلى حدود حبيل برق الحصان وباتيس .

ان هذا العمل الاجرامي الجبان، قد إصاب قواتنا المسلحة من وحدات الشرعية للجيش الوطني واليوم يتكرر هذا الفعل الاجرامي الغادر بقوات المجلس الانتقالي، مستغلا التباين و الأزمة والفتنة وما لحق بالبلاد من حرب بين ابناء المحافظات الجنوبية، والغرض منه اشعال فتيل الفتنة بين ابناء المحافظات الجنوب بعد اعلان، فخامة الرئيس المشير / هادي وقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، بالتهدئة ووصول عدة لجان التهدئة ومنها المحايدة لوقف نزيف الدم بين ابناء المحافظات الجنوبية في محور محافظة ابين .

اننا أذ نبرا من تلك الضربات الغادرة الحقيرة القاسية الموجهة ضد قوات المجلس الانتقالي في ابين زنجبار وجعار وتخوم الجبهات، وان اختلفنا معهم وتباينا وتقاتلنا بيننا وبينهم ميادين الشرف بعيدا عن الغدر و المكر والعمالة الرخيصة وهي ترصد جميع الاطراف للايقاع بهم لتزرع الفتنة المناطقية بين ابناء المحافظات الجنوبية الداعمين لشرعية فخامة الرئيس هادي حفظة الله وابناء المحافظات الجنوبية الداعمين للمجلس الانتقالي والمقاومة والحراك الجنوبي .